منتدى التفكير بواسطة القبعات الست
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة منتدى التفكير بواسطة القبعات الست
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
المواضيع الأخيرة
» reported-speech2
اليوم في 8:37 pm من طرف freeman

» reported-speech2
اليوم في 8:37 pm من طرف freeman

» reported-speech2
اليوم في 8:35 pm من طرف freeman

» reported speech ptc
اليوم في 8:34 pm من طرف freeman

» indirect-questions-mind-map1
اليوم في 8:31 pm من طرف freeman

» entretenir-reparer-vélo
أمس في 9:38 pm من طرف freeman

» Julia-Harrill Wedding Map_
أمس في 9:01 pm من طرف freeman

» Think n Images_1
أمس في 8:52 pm من طرف freeman

» the world is flat
الأربعاء أكتوبر 29, 2014 12:55 am من طرف freeman

» Laws-of-MM-activates-whole-brain-
الأحد أكتوبر 26, 2014 4:10 pm من طرف freeman

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1101 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو rayene.rayan فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 26078 مساهمة في هذا المنتدى في 15957 موضوع
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 5 عُضو متصل حالياً :: 1 أعضاء, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

freeman

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 44 بتاريخ السبت يوليو 21, 2012 3:43 pm

أسباب الوقوع في المخدرات والعلاج من الإدمان....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أسباب الوقوع في المخدرات والعلاج من الإدمان....

مُساهمة من طرف the lonely boy في الجمعة فبراير 11, 2011 4:46 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
في هذا التقرير أحببت أن أتطرق لموضوع مهم جداً لما له من التأثير المباشر على كل ٍ من الفرد والجماعه والمجتمع وهو المخدرات وتأثيرها وأسباب الوقوع فيها

أرجوا أن يحوز الموضوع على الرضا والقبول من قبلكم

ولكم كل الشكر والتقدير مقدماً
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بسم الله الرحمن الرحيم

تحطم المخدرات حياتنا البشرية بمجرد أن تكون ضمن هذه الحياه بأي شكل من الأشكال

وقد انتشرت بحجم كبير في العالم بأسره

ولذلك تجد كثير من الشباب يتعاطون المخدرات وخاصة في سن المراهقة كما أن المخدرات هي السبب
الرئيسي لتدمير الأسر والمجتمعات
والمخدرات تجعلك فاقدا للوعي وتجعلك تحت تأثيرها لذا فانك تتصرف تصرفاً غير سليم وهنا بالضبط مكمن الخطر منها

وسنتطرق هنا لبعض الاسباب المؤديه لها والتي منها على سبيل العد لا الحصر :

أولاً : (( ضعف الوازع الديني ))
((وربما كان هذا السبب هو السبب الأكثر تأثير بكل المقاييس ))

إن موقف الإسلام من تحريم الخمر والمخدرات صريح وواضح فمن المبادئ الأساسية في الإسلام الابتعاد عن كل ماهو ضار بصحة الإنسان وان تعاطي المخدرات يؤدي إلى مضار جسميه ونفسيه واجتماعية للمتعاطي
قال تعالى (( ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة )) والشخص المؤمن والملتزم بشريعة الله لايمكن أن يقدم على تعاطي هذه المواد التي تسبب خطرا على صحته وعلى أسرته



يقول الشيخ ابن تيميه ::
إن الحشيشه تورث مهانة آكلها ودناءة نفسه وانفتاح شهوته مالا يورثه الخمر فيها من المفاسد ماليس في الخمر
وان كان الخمر مفسدة ليست فيها وهي الحدة فهي بالتحريم أولى لأن أضرار آكل الحشيش على نفسه اشد ضرر من ضرر الخمر , وضرر شارب الخمر على الناس اشد لأنه في هذه الأزمان لكثرة آكل الحشيشة صار الضرر الذي فيها على الناس أعظم من الخمر وإنما حرم الله المحارم لأنها تضر أصحابها
وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
((كل مسكر خمر وكل مسكر حرام وهذه مسكره ولو لم يشملها لفظ بعينها لكان فيها من المفاسد ماحرمت الخمر لأجلها مع إن فيها مفاسد أخرى غير مفاسد الخمر توجب تحريمها ))

وقد اخرج ابن داود واحمد عن أم سلمه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن كل مسكر ومفتر وقيل المفتر الذي يحدث في الجسم فتورًا وتراخياً وضعفاً والمعروف أن جميع المخدرات تحدث هذه الأضرار في الجسم ويقول الإمام المحقق ابن القيم (إن الخمر يدخل فيها كل مسكر مائعا كان أو جامدا عصيرا أو مطبوخا فيدخل فيها الحشيش والأفيون لان كله خمر داخل في عموم قول صلى الله عليه وسلم ((كل مسكر حرام )) :,
وصح عن الصحابة رضي الله عنهم الذين هم اعلم الأمة بخطابه ومراده بأن الخمر يخامر العقل :,
سلمنا الله من كل مكروه وهدانا إلى طريق الحق انه نعم المولى ونعم النصير


ثانياً: ((تأثير الأصدقاء))
لا شك أن للأصدقاء والأصحاب دورا كبيرا في التأثير على اتجاه الفرد نحو تعاطي المخدرات
فلكي يبقى الشاب في زمرته يجب عليه أن يسايرهم في عاداتهم واتجاهاتهم فنجده يبدأ في تعاطي المخدرات
في حالت تعاطيها من قبل أفراد صحبته يجد الشاب صعوبه في إيقاف تعاطي المخدرات حتى ولو حاول ذلك
من اجل أن يظل مقبولا بين أصدقائه ولا يفقد الاتصال بهم.
وقد بينت إحدى الدراسات أن الشباب يحصلون على المخدرات من أصدقائهم الذين في مستوى سنهم,
كما أن التناقض الذي يعيشه الإنسان في المجتمع قد يخلق لديه الصراع للاتجاه نحو تعاطي المخدرات فهو يجد في نفسه مشاعر وقيم رافضه وأخرى مشجعه
وعندما يلجاْ إلى الأصدقاء الذين لهم ثقافة تشجع المتعاطي فان احتمال تورطه في مشاكل التعاطي
والإدمان على المخدرات تكون واردة ,
كما أن ظاهرة المجتمع والشلل بين الشباب من الظواهر السائدة في المجتمعات العربية وهذا ما يلاحظ في تجمع الشباب في الشوارع والأندية والرحلات الأسبوعية والاجتماع الدوري في بيوت الأصدقاء والسهرات في ليالي الجمع وفي العطلات الرسمية وهذه المجتمعات كثيرا ماتؤثر على سلوك الأفراد سواء بالإيجاب أو السلب .
كذلك مجاراة أصدقاء السوء يعتبر عاملاً من العوامل الرئيسية في تعاطي المخدرات.
وقد يكون السجن قصدا للصحبة السيئة فعند إيداع الشباب المنحرف في السجن فانه يختلط بالمتعاطين وتجار المخدرات وغيرهم وتناصرعلاقته بهم حتى بعد خروجه من السجن حيث يشكلون صحبه جمعها السلوك المنحرف ويبدأ في الانغماس في تناول المخدرات أو الاتجار فيها ومما يساعد على ذلك عدم تقبل المجتمع للشخص المنحرف وصعوبة الانخراط مع الأسوياء وحتى الأهل يكون موقفهم سلبيا في بعض الأحيان حفاظا على سمعتهم ومكانتهم بين الناس ولا يجد الشاب أمامه إلا طريقا واحدا وهو جماعات السجن التي تتقبله بصدر رحب وتشعره بالاستحسان والرضا

ثالثا: (( تأثير الأسرة))
تقوم الأسرة بدور رئيسي في عملية التطبع الاجتماعي للشباب فهي الجماعة التي يرتبط بها بأوثق العلاقات
وهي التي تقوم بتشكيل سلوك الفرد منذ مرحلة الطفولة ويمتد هذا التأثير حتى يشمل كل جوانب الشخصية وتدل معضم الدراسات بما لايدع مجالا للشك أن الشباب الذين يعيشون في أسرة مفككه يعانون من المشكلات العاطفية والاجتماعية بدرجة اكبر من الذين يعيشون في أسرة سوية وان أهم العوامل المؤدية إلى تفكك الأسرة هي
1)الطلاق
2)وفاة احد الوالدين
3)عمل الأم
4)غياب الأب المتواصل عن المنزل

كما أن إدمان الأب على المخدرات له تأثير على تفكك الأسرة نتيجة ماتعانية أسرة المدمن من الشقاق والخلافات لسوء العلاقة بينه وبين بقية أفراد الأسرة.

ويعتقد بعض الباحثون أن هناك نموذجا مميزا للأسرة التي يترعرع فيها متعاطوا المخدرات وان أهم الصفات التي تتميز بها هذه الأسرة عدم الاستقرار في العلاقات الزوجية وارتفاع نسبة الهجر
ويعتبر الطلاق من العوامل المسببة للتصدع الأسري وجنوح الأحداث لان الطلاق معناه بالنسبة للحدث
والحرمان من عطف احد الوالدين أو كليهما والحرمان من الرقابة والتوجيه والإرشاد السليم.


وقد أجريت في الأرجنتين دراسة على 1000حالة من الأحداث لمعرفة تاثير الاسرة على الإدمان في المخدرات وأوضحت الدراسة أن نسبة كبيرة من الأحداث قد تعرفوا على العقاقير الطبية التي يصفها الطبيب لأحد أفراد الأسرة أو التي تتعاطاها الأم من تلقاء نفسها ووجد أن الإسراف في استهلاك هذه العقاقير يشكل قسما مشروعا من عاداة الأسرة مما يؤدي إلى اكتساب الأبناء عادة تعاطي العقاقير لأغراض مختلفة.

وتؤثر الرقابة الأسرية وبخاصة وجود الأب بدورها على انحراف الشباب نحو تعاطي المخدرات فهي تقلل من فرص احتكاكهم بالجماعات المنحرفة كما تساهم في توجههم وإرشادهم
ونجد أن تعاطي المخدرات ينتشر بين أوساط الشباب الذين تكون رقابة الوالد ضعيفة أو معدومة





((نتائج المخدرات))

لقد سئل كثير من الذين يتعاطون المخدرات بشكل وحجم كبير واجابو بالإجابات التالية:,
1)- أن المتعاطي للمخدرات يكون تحت تأثير المخدر فيتصرف تصرف غير إرادي ولا يدرك هذه فيعرض نفسه للخطر
2)- في حالة عدم وجود العقاقير أو الحبوب المخدرة فانه يؤدي إلى تشنج وقد يمكن لا سمح الله قد يؤذي أسرته أو نفسه أو من هو بجواره
3)-عند عدم وجود مال لشراء هذه العقاقير قد يضطر للسرقة أو القتل لكي يحصل على هذا المال ليشتري هذه العقاقير والحبوب
4)- إذا كانت الحبوب المخدرة ليست موجودة ولا يستطيع إن يأتي بها قد تقل قدراته العقلية ويفقد إحساسه ومما يؤدي هذا إلى الوفاة
5)- في المخدرات إسراف للمال ومنها فان من اهم مضارها اهدار ثروات الفرد ومن حوله ممن يستفيد منهم

((نصيحة لمتعاطي المخدرات ))

هي ان يبادر بالعالج من المخدرات وان يتركها وان يثب إلى الله عز وجل فان ذهابه إلى المستشفى هي الوسيلة بعد الله عزوجل إلى النجاة من هذه المخدرات فاحرص على سلامتك وسلامة أسرتك:.وجميعنا نعلم ماتقدم الدول وخاصة المملكة العربية السعودية من الخدمات لوقف تعاطي المخدرات لدى المدمنين وما تعمله في سبيل وقف وانعدام هذه الآفة وسرية معلومات من أقدم على تعاطيها ثم هداه الله ليتوب منها ويعود إلى الله كما تعمل على علاجه كذلك بمنتهى السرية
أعاذنا الله جميعا من المخدرات

هذا وأسال الله لي ولكم التوفيق والسداد,,,,,,,,,,


العلاج.
الحديث عن الإدمان بين المراهقين حديث ذو شجون ، فهو أمر معقد ومتعدد الأوجه ، وغير واضح المعالم ، فأغلب حالات إدمان المراهقين تكون على النيكوتين ، والمنبّهات ، والكحول ، والحشيش .

ورغم سهولة الحصول على هذه المواد ورخصها إلا أن آثارها السلبية شديدة ، حيث تؤدي إلى مشاكل في التنفس ، وتدمير الخلايا العصبية ، والتخلف العقلي ، ثم تدهور عام في الصحة ، وخرف مبكر ، ثم الوفاة .

الدوافع والآثار :
هناك عدة عوامل تجعل المراهقين أكثر استعدادا للإدمان ، منها عوامل مظهرة للإدمان دافعة إليه ، وهناك عوامل مبقية للإدمان .

كما أن هناك مسببات للإدمان مثل التدخين ، حيث يعد البوابة الأولى للإدمان ، ولا ننسى وسائل الإعلام ، والفراغ ، والسفر إلى الخارج ، والتربية .

أما الأسباب التي تدفع بالمراهق نحو الإدمان فكثيرة ، فهناك عوامل تجعل المراهقين أكثر استعداداً للإدمان من غيره ، مثلاً :

1 - الاستعداد الوراثي خاصة في حالة وجود عدوانية .

2 - إدمان الوالدين أو أحد أفراد الأسرة ، والحرمان العاطفي الأسري .

3 - سوء التربية وضعف مستوى تدين الأسرة .

كما أن هناك أيضا عوامل مبقية للإدمان منها : الظروف الاجتماعية ، نوعية الأصدقاء ، وسوء التعامل مع الحالة ، والتأخر في طلب المساعدة .

التدخين بوابة التعاطي :
يعتبر التدخين للسجائر أكثر انتشاراً بين المراهقين ، ويمثل السبب في خمس حالات الوفيات في الكبار ، ويميل كثير من المراهقين للتدخين ترويحاً عن أنفسهم ، أو ليشعروا برجولتهم ، أو ليكونوا أكثر تقبلاً من قبل أقرانهم ، أو بالطبع هو اقتداء بوالدهم ، وأساتذتهم ، وأخوتهم الكبار .

العلاج والوقاية من الإدمان :
الطرق كثيرة ، ويستحسن استغلالها جميعاً بعد التقييم للفرد المدمن وأسرته ، والظروف الاجتماعية المحيطة ، والعوامل الإيجابية والسلبية المتعلقة بالإدمان .

وهي كالتالي :
1 - العلاج الفردي :
ويركز فيه على العلاج المعرفي السلوكي ، حيث تصحح مفاهيم الفرد الخاطئة عن الإدمان والتعرف على العوامل والظروف المؤدية للانتكاسة وطرق التعامل معها ، وتحسين المهارات الاجتماعية والمهارات العامة .

2 - العلاج الأُسَري :
يعالج المراهق ضمن أفراد أسرته ، وتقيم العوامل الإيجابية والسلبية في الأسرة ، والتي يمكن أن تؤدي للانتكاسات ، أو تحمى منها كذلك تحسين المهارات العامة للوالدين وتحسين علاقات الأسرة ببعضها ، كما أن معالجة الأمراض البدنية والنفسية المصاحبة شيء ضروري في مرحلة العلاج .

وأما عن الدور الوقائي من الإدمان فهو تحسين مهارات الوالدين في التعامل مع أبنائهم المراهقين ، كالتدخل المبكر لمعالجة الأمراض النفسية الخاصة بالأطفال ، كالعدوانية ، وفرط الحركة ، وتشتت التركيز ، وصعوبات التعلم .

وأما الدور الوقائي للمدرسة فيجب تحسين مهارات المرشدين الطلابيين للالتقاط المبكر للحالة وسرعة علاجها أيضاً ، فيجب إعطاء المعلومات بشكل صحيح وبسيط ومحَبَّب من خلال النشاط الإذاعي والمدرسي والمسرح ، ومجالس الآباء والأمهات .

ومن خلال برامج الأطفال ، ومنتديات الشباب ، يجب التضييق على القنوات التي تشجع بث تلك الممارسات بطريقة غير مباشرة عن طريق المسلسلات والأفلام .

فيجب أن نكثِّف من إقامة المحاضرات ، والندوات العامة ، كإقامة الصلاة مثلاً ، وكل هذه الأمور بالمراكز الترفيهية ، والرياضية ، ذات المستوى الراقي ، ويجب الوقوف بحزمٍ مع المروجين وعدم التهاون مع المتعاطين


the lonely boy
قبعة ♥ حمراء

عدد المساهمات: 392
تاريخ التسجيل: 06/01/2011
العمر: 17

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أسباب الوقوع في المخدرات والعلاج من الإدمان....

مُساهمة من طرف criativity girl forever في الأحد فبراير 13, 2011 6:33 pm


ْ



________*التــَّـوْقـْـيـعُ*_________

criativity girl forever
تركية وأفتخر
تركية وأفتخر

عدد المساهمات: 729
تاريخ التسجيل: 11/01/2011
العمر: 17
الموقع: جزر الاميرات

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أسباب الوقوع في المخدرات والعلاج من الإدمان....

مُساهمة من طرف rana في الإثنين فبراير 14, 2011 12:14 pm

شكراااااااااااااااا
هذا مذهل ومفيد study

rana
قبعة بيضـــاء

عدد المساهمات: 229
تاريخ التسجيل: 06/02/2011
الموقع:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى